fbpx

تظاهرات واشتباكات في كشمير الهندية بعد اغتصاب طفلة‎ عمرها 3 أعوام

0

تظاهر آلاف الطلاب، الثلاثاء، في كشمير الهندية لليوم الثاني على التوالي؛ تعبيرًا عن غضبهم

بعد اغتصاب طفلة في الثالثة من العمر، واشتبكوا مع الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع.

وقالت الشرطة، الإثنين، إن أكثر من 70 شخصًا اصيبوا بجروح، بينهم 50 على الأقل من أفراد

قوات الأمن، خلال تظاهرات مماثلة في هذه المنطقة في شمال البلاد. وتظاهر الطلاب خصوصًا

في حرم جامعي بمدينة سريناغار، وتجمع مئات الطلاب أيضًا بالقرب من وسط المدينة للمطالبة بالإسراع في تحقيق العدالة.

ونشرت السلطات الآلاف من رجال الشرطة والقوات شبه العسكرية في المنطقة؛ لمنع توسع الاحتجاجات.

وشكلت الشرطة فريق تحقيق خاصًا؛ للإسراع في كشف عملية الاغتصاب المفترضة للطفلة، الأسبوع الماضي، من قبل أحد الجيران الذي يناهز ال 20 من العمر في منطقة سومبال (شمال).

واعتقلت الشرطة، الإثنين أيضًا، مدير المدرسة المشتبه بإدلائه بإفادة كاذبة لتقديم المتهم بالاغتصاب باعتباره قاصرًا، وليتيح له بذلك ألّا يخضع للمحاكمة.

وكُشفت قضية اغتصاب أخرى تتعلق بمراهقة، الثلاثاء، في منطقة غاندربال (شمال)، وألقت الشرطة القبض على المشتبه به، ووعدت أيضًا بإجراء تحقيق سريع.

وفي كانون الثاني/يناير 2018، خطفت فتاة في الثامنة من عمرها، وتم تجويعها أسبوعًا وقتلت

بعدما اغتصبها أشخاص في ولاية جامو وكشمير. وأثارت هذه القضية الغضب وتظاهرات استمرت أسابيع في كشمير والعديد من المدن الهندية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.