fbpx

طلبة الطب في أوكرانيا يواجهون مصيرا مجهولا بسبب قرار جديد من وزارة الصحة الأوكرانية

0

نور الأردن –

يواجه طلبة أنهوا السنة السادسة، ممن يدرسون تخصص الطب في جامعات أوكرانية «مصيرا مجهولا»، بعد فشلهم أكثر من مرة في اجتياز امتحان الامتياز(كروك)، الذي أقر من قبل وزارة الصحة الأوكرانية لأول مرة قبل عامين تقريبا.

وبحسب طلبة، فإن الطالب الذي أنهى متطلبات الخطة الدراسية (من سنة أولى وحتى سنة سادسة)، عليه الخضوع لامتحان الامتياز، ليحصل على الشهادة، وهو ما لم يتمكن الطلبة من تحقيقه.

وبدأت قصة الطلبة الأردنيين الدارسين في أوكرانيا، عندما كانت هناك صعوبة في الحصول على تأشيرة دخول، رغم انهم يمتلكون بطاقة طالب، إلا أن تدخل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أنهى العقبة، ومنح الطلبة تأشيرة دخول وتم التسهيل عليهم. إلا أن المعضلة الثانية، والمتعلقة بامتحان «الكروك» ما تزال قائمة عند حوالي ثلاثين طالبا نصفهم موجود في الأردن، بحسب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني.

وقال في تصريح إن الوزارة ابتعثت مدير شؤون الوافدين الدكتورة فداء التميمي للوقوف على واقع الحال، وتم الحديث مع الجانب الاوكراني، موضحا ان جزءا كبيرا من الطلبة نجحوا في الامتحان، وبقي حوالي (30) طالبا تقريبا.

وتقتضي إعادة التقدم للامتحان في حال الرسوب فيه، دفع الرسوم الدراسية السنوية كاملة، والتي تزيد عن أربعة آلاف دولار، ومن ثم التقدم للامتحان، الى جانب أن الامتحان يعقد مرة سنويا، ما يعني أن الطالب ينتظر سنة كاملة، للتقدم للامتحان، بعد أن يكون قد أنهى دراسته النظرية والعملية للحصول على شهادة الطلبة المرهونة حاليا باجتياز الامتحان، حيث تكون علامة النجاح فيه (120) علامة من أصل (200) علامة، وان هنالك طلبة كانوا بحاجة الى علامتين.

وذكر طلبة أن الامتحان مقر من قبل وزارة الصحة الاوكرانية وهو ما يعادل سنة الامتياز في الاردن، وليس من مقررات الخطة الدراسية، وان طبيعة أسئلة الامتحان أقرب للمتخصصة، اكثر منها لطالب طب عام.

و يؤكد المعاني حرص الوزارة على تقديم جميع التسهيلات للطلبة الأردنيين حيثما كانوا، وان الوزارة تبنت قضية هؤلاء الطلبة بدءا من التسهيل عليهم في الحصول على تأشيرات الدخول الى كييف الى السماح لهم بالتقدم للامتحان في أي جامعة غير جامعة الطالب سواء في أواكرانيا أو غيرها، شرط أن تكون اللغة اما اوكرانية او انجليزية او روسية، باستثناء جامعات روسية، بحكم طبيعة العلاقات بين روسيا واواكرانيا.

وحول إمكانية معادلة شهادة الطلبة، بدون النجاح في الامتحان، أوضح ان هذا الشرط من قبل الجانب الاوكراني، كمتطلب للنجاح، وليس شرطا أردنيا، لافتا إلى أن الوزارة على استعداد للدراسة والبحث في أي حلول يتقدم بها الطلبة لمساعدتهم.

وفيما أوضح الوزير أن الطالب الذي يخفق في الامتحان ثلاث مرات يعاد للدراسة على أساس أنه سنة ثالثة، في حين أن طلبة نقلوا على لسان عميدة كلية الطب هنالك أن الطلبة يمكنهم الاستمرار في التقدم للامتحان، شريطة دفع رسوم السنة الدراسية كاملة. على صعيد متصل، أوضح المعاني ان سيقدم اليوم الى مجلس التعليم العالي مقترحا يسمح للطلبة العائدين من السودان التقدم لامتحان التقييم بدون وثائق شريطة عدم السماح لهم بالتخرج إلا بعد احضار الوثائق، بسبب الأوضاع الأمنية هناك، لافتا إلى أنه المجلس سينظر يوم الخميس المقبل في المقترح وكذلك تشكيل اللجان المسؤولة عن الطلبة وترتيبات عقد الامتحان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.