fbpx

رصاصه الغدر في قلعه الكرك

1 2٬527

نور الاردن – بقلم (عمرو صبيح)

ذالك اليوم كان رجل الامن يقف كعادته في مكان وظيفته و يتامل شروق الشمس لوطنه الحبيب ،
توقفت سياره بجانبه مشى اليها ليعرف اذا كان من فيها يحتاج المساعده الا انه تلقى رصاصه الغدر فرتقى شهيدا ،
هرب المجرمون الى قلعه الكرك
واخذو يطلقون رصاصات الغدر على رجال الامن العام ومنهم من ارتقى شهيدا ،
اذيع الخبر على وسائل الاعلام ،
و اذا بلمواطنين يتحركون الى قلعه العز و الفخر و يقفو بجانب رجال الامن و الدرك و يطلبو منهم السلاح ،
تفاجا المجرمون بما يحدث و اطلقو النار على المواطنين ليخافو ، الا ان توقعاتهم لم تكون صحيحه ، بل زاد العدد ورصاصات الغدر تواصل اصابه المواطنين و الاجهزه الامنيه ،
لكن في نهايه الامر رصاصه الغدر اصبحت تخجل مما تراه في طريقها من تكاتف و تلاحم الشباب و الاجهزة الامنيه ليوقفو الرصاصه في صدورهم ، فتتخبط الرصاصه ارضا ، قتلو من اطلقو رصاصه الغدر و نحن ما زلنا ناتي على القلعه ،،،
نحن يا ايها العالم اجمع نقف مع الاجهزة الامنيه يدا بيد وصف واحد امام كل من يعتدي على الوطن و اجهزته الامنيه ،،،
نحن ابناء الحروب لا يليق بنا الاستسلام ،
مهما حاولتم المساس بامن الاردن ستجدون من يعشق الشهاده فداء لتراب الاردن ،
حمى الله الاردن وحمى الله جلاله الملك عبدالله الثاني وحمى اجهزتنا الامنيه ،

تعليق 1
  1. عمر يقول

    جميل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.