fbpx

ام العطايا الدكتورة سلمى حواتمة : المرأة التي استلهمت الابداع فابدعت ونجحت وتفوقت

0 242

نضال العضايلة

وقفة تأملية ومعايشة فكرية، ولربما حديث يدور حول الابداع والانجاز ، ولعله ابحار في تفاصيل أكثر عن واحدة من صانعات المجد في بلدي، كيف لا والحديث يدور حول الدكتورة السفيرة سلمى حواتمه.

ان الحديث عن السفيرة الحواتمة يستدعي الحديث عن المرأة بحسب تاريخها المرتبط بالانجاز والابداع وما تقوله فلسفة الحياة، حديثنا عن هذه السيدة الاردنية يقودنا تلقائيا للحديث عن العراقة والاصالة، وعن ثلاثية رائعة من ثلاثيات هذه الحياة وهي الانجاز والابداع والتألق، وعندما نتعرف الى الحواتمة نتعرف الى المرأة ما وصلت اليه.

ان معرفتنا بانجازات الدكتورة سلمى الحواتمة هي المدخل لمعرفتنا بالمرأة خصوصاً وان العمل العام مازال مصطلحا فضفاضا وواسعا، الا ان التنوع الرائع الذي يشكل ريادة امرأة بحجم السفيرة سلمى حواتمة ينتج اكثر من سؤال وسؤال يأتينا في ذلك السياق، وانما الاجابة تحتاج الى بحث وتمحيص في مسيرة هذه المرأة التي انتجت المجد ولم تصل اليه دون تعب وعناء.

وعن سفيرة النوايا الحسنة سلمى حواتمة بالتحديد اتساءل لماذا أرى فيها قدوة للاخريات؟، فاجد ان الاجابة هي انها ليست ككل النساء، وهنا استعرض التطور الفكري الذي طرأ على حواتمة وأثر حتى في الرؤية الثقافية لها ولكافة الاشياء المحيطة بها.

لقد خرجت بنتيجة مفادها ان سلمى حواتمة قيمة مطلقة ، كونية، حياتية ، أزلية، لكنها متفلته من الزمن ومتحررة عنه ، فعندما بحثت عن شكل يحتوي حواتمة كمضمون وجدتها امرأة بقطوفها وازهارها ورقتها وتفاصيل ابداعها وعثرت فيها على المرأة شكلا ومضمونا لتكون تمثيلا عيانيا للابداع المطلق المتفلت عن الشكل، والباحث دائما عن تجسيدات متغيرة في حياة حواتمة، يجد انها رسمت ونحتت وكتبت وارتقى عقلها الى قيمة التفكير المطلق.

سفيرة النوايا الحسنة للمنظمة العربية الالمانية لتطوير البيئة الخضراء سلمى حواتمة وممثلة المنظمة في الاردن ، نشمية أردنية تفرغت للعمل الإنساني لتخدم وطنها وانسانه، دأبت خلال سنوات طويلة على تقديم الممكن للمجتمع المحلي بمختلف فئاته، مهتمة الى حد كبير بحماية الطفل ورعايته وحقه في التعليم والصحة، ولها دور بارز في تمكين المرأة والدفاع عن حقوقها.

ان من ابرز انجازات سيدة المجتمع وصانعة الانجاز تلو الانجاز مبادرة ” حملة دفا ” التي تطلقها مع بداية كل فصل شتاء، ومن إنجازاتها ايضاً انشاء عيادة مجانية بالتعاون مع امانة عمان الكبرى للكشف المبكر عن إصابات السمع لدى الأطفال من كافة الفئات العمرية.

العام ٢٠١٦ شهد حدثاً مميزا، اذ قررت سلمى حواتمة خوض الانتخابات النيابية القادة عن المقعد المسيحي في الدائرة الثالثة بالعاصمة عمان، عندما شكلت رقما صعبا في قائمة نعم، وذلك من اجل طفوله معذبه صاغت اﻻقدار عنوان ايامها ومحط رحالها ودفتر ايامها باحثه عن حلم وبصيص امل يمنحها سعاده هنا وبسمه هناك وامل هنا في عالم تسوده القيم الماديه التي تجاهلت هذه اﻻحلام لهذه الطفوله المحرومه المعذبه وفي ظل هذه المعطيات كلها تصديت للدفاع عن هذه الفئه التي تناساها الجمع والجميع.

كانت حواتمة دوما باحثه عن منح طفل هنا ويتيم هناك، وعاهدت الله والوطن بالدفاع عن انسانية ومعاناة الاقل حظا وبقيت كما هي دوما في خدمة الوطن وخدمه اﻻنسانيه.

ولعلي اليوم استذكر ام العطايا في برنامجها الانتخابي ٢٠١٦ عندما قالت : سأكون بإذن الله صوت الحق و الفقير و صوت الشباب تحت القبة، ورسالتي هي محاربة الفقر و البطالة بجميع أشكالها، ومساعدة المحتاجين، والمحاولة قدر المستطاع في مساعدة الشباب لنيل حقوقهم وإعطائهم الفرصة للعمل والإبداع نحن لخدمة الوطن في اردن الخير اردن المحبه اردن ابا الحسين ابا المحبه والسلام.

الدكتورة سلمى حواتمة احدى رائدات العمل التطوعي والاجتماعي الخيري، من خلال مسيرة العمل التطوعي الاجتماعي الخيري في الاردن وجهودها في هذا المجال واضحة ويشار لها بالبنان.

تنشط الدكتورة حواتمة في مجال رفع مكانة المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، وعلى تأهيل شباب وفتيات ليصبحوا قياديين ومؤثرين لإحداث تغيير في المجتمع في شتى المجالات وخاصة الاجتماعي والسياسي، بتسليط الضوء على القضايا الملحة للمعالجة في المجتمع العربي، كقضية العنف بشكل عام والعنف ضد المرأة’.

شكلت الدكتورة سلمى الحياة الصحيحة القائمة على التفاهم والمحبة والاعتراف بدور المرأة العظيم في المجتمع، وقدرت كثيراً ان من أهم شروط تقدم المرأة ونيل حقوقها وازدهار حظها لخدمة الناس والحياة، فقامت تدفع باتجاه مبدأ المساواة لبناء ثقافة اجتماعية تتحقق فيها العدالة وحقوق النساء في الحيزين العام والخاص، وتنشط بقوة على المستوى الجماهيري الاجتماعي والسياسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.