fbpx

الزميل عدنان نصار يكتب: عيد فطر وذكرى استقلال ..وجائحة نائحة.

0 39

(1)

من عطرك عرفتك، ومن وقع خطاك على درج محاذي لشجرة الياسمين تأكد شعوري انك قادم ،مع اول شعاع لشمس العيد الاول وانا عائب عنك ..عرفت انك قادم لزيارتي ولا تقف عند مانع يعيق خطاك عني .

من عطرك ،عرفت انك تأنقت ولبست اجمل ثيابك ،كما الكلمات التي تسمعني اياها صبيحة كل عيد ،مضافا اليها قبلة للوجنتين وظاهر اليد ،ودمعة اخبئها عنك لكنك تكشفها ،وتشيح بوجهك عني كي لا ينساب دمع اضافي..

من عطرك عرفتك ،فهذا الصباح هو لي ،وانا اول من تراني وتضحك في الصبح الباكر ، مع تكببرات العيد لتجبر خاطري ..خاطري لا يكسر ،فضحكات الصبح كفيلة بتبديد كل انكسار ،ومنها استنهض امل الرجاء ..صدقا ،غيابك خلط الضحك مع البكاء كلما اتطلع الى هناااك.!

(2)

74 عاما ،وراياتك خفاقة ،لم تنكس يوما ولم تخرج راياتك عن مسار المجد والكرامة ،ولم تكن راياتك سوى لؤلؤ منثور على ضفاف المجد الساطع ..

74عاما ،وشمستك عاليةونجمتك تبحر في افق الباحثين عن العلا ،وكوكبك الدري يسطع فوق هضاب هي لنا ،وكرامة هي لنا ،ومجد زرعناه على بمين كل من مر من هنا ، وراياتك كما خيول تصهل في وجه المارقين.

74 عاما ،ومجدك يمر من هنا ،ويلفي السلام على الصابرين .


(3)

جائحة نائحة ،تفرغ حمولتها من الكراهية على جوانب الطرقات وفي رئة العواصم والمدن..جائحة مفرطة في غلها ومكرها ،وتمكنت هذه اللئيمة من مصادرة فرح الحالمين ..من اين تجيء هذه الجائحة بكل هذا اللؤم ،وكم من الوقت يلزمها حتى تغرب عن عالمنا ..؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.