fbpx

احم طفلك من الانترنت، هل هو نعمة أم نقمة ؟

0 78
اردننا جنة

نورالاردن :

 

حنان الريان

 

يعد الانترنت من أهم الابتكارات التي تزداد تطورآ يومآ بعد يوم ، ويعد نعمة لانجاز الأعمال والإطلاع والتعرف على بعض الأخبار ، ووسيلة للترفيه في أوقات الفراغ .
ويعد نقمة من حيث سوء الإستخدام ، حيث يعد شبكة مفتوحة تتيح لك التنقل والدخول الى مختلف المواقع الجيد والسيء .
فالأطفال قادرون على التعامل مع الانترنت ولكن يجب أن يكون الطفل تحت رقابة الأهل حتى تستطيع توجيه استخدامه وتنظيم وقته بحيث لا يقضي الوقت دون فائدة .

أسباب استخدام الطفل للانترنت

١- الفراغ:- حيث يوجد لدى الأطفال وقت فراغ كبير لا يستثمرونه بشيء مفيد .

٢- الفضول :- حيث يتسائل الأطفال عن العالم الخارجي بكثرة ولديهم الفضول الكبير لمعرفة ماذا يوجد بهذا العالم .

٣ – الأصدقاء :- حيث يطلبون منهم الدخول إلى هذا العالم ويؤثرون بهم بشكل كبير

كيف أحمي طفلي من الانترنت ؟

١- تحدثي مع أطفالك
افتحي حواراً مستمراً مع أطفالك حول مخاطر الإنترنت، وحول خطورة مشاركة المعلومات الخاصة والعنوان والصور. شاركيهم قصصاً عن أطفال تعرضوا للخطر بسبب الاستخدام الغير آمن للإنترنت. تحدثي معهم عن التنمر الإلكتروني وخطورته، وكيفية تجنبه. طمئنيهم بأنك دائماً متواجدة لحمايتهم ومساعدتهم بأي شكل كان، ليشعروا بالراحة في التحدث إليك حول مختلف المواضيع المتعلقة بالإنترنت.

٢- كوني حاضرة

عليك أن تكوني حاضرة فعلياً عند تصفح أطفالك الصغار الانترنت، ضعي قوانيناً صارمة حول تواجد الأجهزة الالكترونية الموصولة بالإنترنت في غرف النوم، وطبقي هذه القوانين ليقتدي بك أطفالك. اجعلي من غرفة المعيشة أو غرفة الطعام المكان الوحيد في البيت الذي يستطيع أطفالك تصفح الانترنت.

3-حددي الوقت

تشير الأبحاث إلى أن جلوس الأطفال أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية المختلفة له آثار صحية وسلبية عند الأطفال، كما أن بقاء طفلك لساعات طويلة بينما يتصفح الإنترنت سيزيد من فرصة تعرضه لمحتوىً غير مناسب وغيرها من أخطار الإنترنت. ضعي قوانيناً صارمة حول المدة الزمنية المناسبة لتصفح طفلك للإنترنت، لا تزيد عن نصف ساعة خلال أيام الدراسة، وساعة خلال العطلة. واذا احتاج طفلك المزيد من الوقت لإنجاز متطلباته المدرسية عدلي الوقت بما يناسب احتياجاته.

٤- ضعي قوانين حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

سيبدأ أطفالك المراهقين أو حتى طفلك ذو العشر سنوات بالإلحاح للحصول على حساب على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، لعدة أسباب ولكن السبب الرئيسي غالباً ما سيكون: “أصدقائي لديهم حسابات!”. في الحقيقة إن من أكثر مخاطر الإنترنت هي ما يحدث من ضغط من الأقران لاستخدام مختف المواقع في العالم الافتراضي. بعض مواقع التواصل تحدد الحد الأدنى للعمر لفتح حساب ب 13 عاماً، التزمي بهذا الحد الأدنى، وان لم يكن هناك حد أدنى ضعي العديد من القوانين الصارمة مثل عدم مشاركة أي معلومات حول مكان السكن أو المدرسة، وعدم مشاركة الصور الشخصية مع الجميع. وعدم التواصل مع الحسابات الغير معروفة.

٥- عدلي إعدادات أجهزتهم الإلكترونية

بإمكانك تعديل إعدادات متصفح الإنترنت الذي يستخدمه أطفالك بطريقة تمنع ظهور المحتويات الغير مناسبة. قومي بوضع نظام حماية يراقب نشاط أطفالك أثناء تصفحهم للإنترنت ولا تقلقي من الوقوع في معضلة أخلاقية حول ما إذا كان ذلك تجسساً على خصوصية أطفالك، فأنت ستراقبين النشاطات التي قد تشكل خطورة عليهم وستفعلين ذلك لحمايتهم .

من أخطار الانترنت على الأطفال

١- المواقع التي تبث التشدد أو التطرف
٢- المواقع الإباحية التي تنتشر بصورة كبيرة
٣- مواقع الألعاب التي تستهلك الوقت دون فائدة
٤- المواقع الثقافية البعيدة كل البعد عن أعرافنا وعاداتنا وتقاليدنا .
٥- المواقع المسيئة للأديان والتي تسعى الى هدم الدين في نفوس أطفالنا .

الآثار السلبية للانترنت لدى الأطفال :-

١- اضاعة الوقت بأعمال قد لا تكون مفيدة
٢- قضاء أوقات طويلة على الانترنت قد يؤدي الى انعزال الطفل عن الواقع المحيط به .
٣- تعرض الطفل للفساد الأخلاقي بسبب اطلاعه على مواقع مسيئة
٤- العالم المفتوح أمام الطفل قد يدفعه للدخول في علاقات محرمة وذلك يتم بسهولة ودون معوقات تذكر .

كيف أستثمر وقت أبنائي ؟

العاب اختبار الذكاء:
[ ] يعد اللعب من أكثر الأمور التي يمكن أن تملأ فراغ الطفل، لا سيما إذا كانت من الألعاب التي تعمل على اختبار ذكائه ومقدرته على التحكم والتفكير بسرعة، وتبعده عن شاشات الآيباد والتلفزيون، إذ يمكن أن تكون هذه الألعاب العاباً يدوية مثل لعبة البازل أو ما يعرف بألعاب تركيب الصور والمناظر، أو إعطائه بعض الأغراض لتوسيع أفكاره وتخيلاته، فهذه الأمور كلها مفيدة لتنمية قدراته ومعارفه.
[ ] اللعب مع الأصدقاء الموثوق في أخلاقياتهم، واسمحي له بان يدعوا بعض أصدقائه وجيرانه إلى المنزل لقضاء وقت ممتع.

لعبة الغناء واختيار الأغاني للأطفال في الكاريوكي لعبة مثالية للتسلية وكذلك في حفلات الأطفال من عمر (2-8 سنوات) في المنزل مع أغاني الأطفال .

شراء الكتب التي يختارها طفلك لكي تتحول قراءتها إلى “متعة بالنسبة له” أو قصص الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أو قصص عن الصحابة رضوان الله عليهم.

ممارسة الرياضة والاهتمام بها والسماح لهم باللعب مع الأصدقاء قرب المنزل. كما تحتل ركوب الدراجات عند الأطفال المرتبة الأولى سواء الأولاد أو البنات لذا احرصي على اقتناء دراجة لهم واتركيهم ينطلقون بها مع أقرانهم قرب المنزل.

وختاماً فإنّ التربية السليمة وتنمية الوازع الديني هي التي تولد لدى الأبناء الرقابة الحقيقية في تجنب مخاطر الإنترنت، فما عليكم أيها الآباء إلا زرع البذرة الأساسية في نفوسهم، وحاولوا أن تثقوا بأبنائكم لأن هذه هي الوسيلة الوحيدة لكي يشعروا بالمراقبة الذاتية بعيدا عن الضغوط التي يفرضها الآباء والمجتمع على حد سواء

اردننا جنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.