قال مدير عام مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات الأربعاء، إنه تم تحويل الملف الخاص بطفلة متوفاة في المستشفى بتاريخ 26 آب/أغسطس الماضي إلى مدعي عام عمّان لإجراء التحقيق واتخاذ الإجراء اللازم بحق من يثبت تقصيره.

وأضاف زريقات لـ “المملكة”، أنه “تم تحويل جميع الكادر الذي تعامل مع الفتاة منذ دخولها المستشفى وحتى وفاتها إلى المدعي العام”، موضحاً أن عددهم نحو 10 إلى 12 شخصاً (أطباء، أطباء مقيمين ومشرفين).

“من المتوقع أن يبدأ المدعي تحقيقاته في الملف غداً الخميس، وقد يكون بعض ممن تم تحويلهم قاموا بمهامهم وليس جميعهم مقصرين، والقضاء هو الفيصل”، وفق زريقات.

وكشف زريقات أنه قد قام بتشكيل لجنة داخلية في المستشفى للتحقيق في الإجراءات التي اتخذت مع الطفلة منذ دخولها المستشفى، وإثر ذلك تقرر تحويل الملف إلى المدعي العام.

وأشار زريقات إلى أن الطفلة التي تبلغ من العمر (6 سنوات و10 أشهر) دخلت إلى المستشفى جراء الاشتباه بأنها تعاني من الزائدة الدودية ولديها أعراض”.

المملكة