قال مدير مستشفى الأمير حمزة، عبدالرزاق الخشمان، الأحد، إن المستشفى يعمل به نحو 1750 شخصا من أطباء وممرضين وكوادر أخرى مساندة، ويجري عمليات جراحية عدة مثل زراعة الكلى وعمليات القلب وغيرها.

وأضاف في تصريح لـ”المملكة” أن المستشفى  أخذ على عاتقه استقبال مرضى فيروس كورونا ويستقبل حاليا الحالات المتوسطة والخطرة.

وحول مصير المراجعين للمستشفى قال إن إدخال المرضى توقف لأنه أصبح مستشفى عزل للحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد.

“عيادة المستشفى تعمل على استقبال المراجعين والعمليات التي لا تتطلب من المريض المبيت في المستشفى يتم إجراءها” وفق الخشمان

وبين الخشمان أن العيادات في مستشفى الأمير حمزة تعمل على استقبال المراجعين.

وبخصوص إمكانية تحويل عاملين من مستشفى الأمير حمزة للعمل في مستشفى البشير أو غيره بظل نقص الكوارد  قال الخشمان :” لا رابط لنا مع البشير لأنه مستشفى حكومي وله نظام خاص وميزانية وعطاءات وجدول تشكيلات وتعينات (…) تعينات مستشفى الأمير حمزة تبقى في حمزة (…) جزء من كوادر لجان التقصي في عمان من كوادر مستشفى الأمير حمزة (…) ليس لدينا كوادر نبقيها جالسة ولم نتوقف عن خدمة المواطن الأردني”.

ويستقبل مستشفى الأمير حمزة مصابين بفيروس كورونا منذ بدء الجائحة. وكان الخشمان قال في وقت سابق، إن جميع أسرّة المستشفى خصصت لحالات العزل المتعلقة بالفيروس.

المملكة