fbpx

#عاجل جدل حول تجاوزات في قبول الطّب لابن مسؤول في الجامعة الأردنية (تفاصيل)

0 158
اردننا جنة

نور الاردن

سربت وثائق رسمية تبين من خلالها السماح لأحد أبناء كبار المسؤولين بدراسة مواد تخصص الطب رغم أن معدله لم يتجاوز حاجز 78.6% علما بأن شهادته الثانوية صادرة من مدرسة “بكالوريا” امريكية وتم معادلتها ايضا لتعادل شهادة الثانوية العامة في الاردن فرع العلمي عام 2016.

ووجهت انتقادات لاذعة وجهت من قبل نشطاء ودارسين للطب بعد سماح رئيس الجامعة الاردنية السابق الاستاذ الدكتور عزمي محافظة للطالب بدراسة مواد الطب على نظام الموازي او الدراسة الخاصة بالجامعة، في الوقت الذي لا يجيز فيه قانون التعليم العالي ولا حتى النظام الدراسي للجامعات بالسماح لاي طالب بدراسة الطب مالم يحصل على معدل يخوله بذلك ، وتقديرا يجب ألا يقل المعدل المطلوب لدراسة الطب في الاردن عن 95% للموازي وأكثر من 98% لنظام التنافس ضمن سنوات سابقة .

الوزير السابق الدكتور عزمي محافظة قال لـ”نور الأردن” ان ما ورد محض إفتراء وتلفيق الغاية منه التشويش والإساءة لسمعة التعليم والإيحاء بأن قبول الطالب كان مخالف للتعليمات وهذا غير صحيح إطلاقا، لأن قبوله كان قانونيا 100 %، مشيرا الى أن بعض ما تم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي تم إجتزاؤه وأخفي منه الجانب الذي يوضح الحقيقة لغايات مشبوهة .

واوضح محافظة ما دار حول قبول الطالب عام 2016 حيث كان آنذاك نائب لرئيس الجامعة وليس رئيسا كما تم الإدعاء، وبعد معادلة الطالب لشهادة البكالوريس من وزارة التربية والتعليم وحصوله على معدل 78.7 % تم قبوله في كلية العلوم تخصص علوم بيولوجية وبعد ذلك تقدم الطالب بطلب لدراسة مواد من الخطة الدراسية لكلية الطب على نظام الدراسة الخاصة والتعليمات تسمح بذلك لانه كان ينوي إعادة مواد من التوجيهي لرفع معدله والكثير من الطلبة الذين يرغبون بتغيير تخصصهم يلجأون لهذه الطريقة التي يجيزها نظام الدراسة الجامعة ضمن شروط معينة اهمها تحديد سقف اعلى 18 ساعة دراسية لمواد فرعية كما ان رسوم الدراسة الخاصة هي ضعف الرسوم التي تتقاضاها الجامعة حسب البرنامج اي تنافسي او موازي او دولي.

وتابع : أعاد الطالب مواد من التوجيهي السويسري ورفع معدله إلى ” 81.9″ وقبل على البرنامج الدولي في كلية الصيدلة كونه يحمل الجنسية الأمريكية ولم يتقدم لكلية الطب لان معدله لا يؤهله لذلك إذ ان الحد الأدنى لمعدل التوجيهي المطلوب للقبول في كلية الطب هو “85 %”، مؤكدا أنه لم تحتسب للطالب اي مادة من المواد التي درسها على نظام الدراسة الخاصة وهو حاليا طالب في كلية الصيدلة وليس الطب كما تم الإدعاء.

ونوه المحافظة الى ان والد الطالب المذكور لم يكن يتقلد منصبا رفيعا عند قبول ابنه في الجامعة الأردنية ولم يكن يعرفه شخصيا او سمع باسمه قبل ذلك الوقت، مشيرا الى ان هناك وثائق وسجلات رسمية تثبت صحة إجراءات الجامعة في هذا الموضوع ولا يمكن التلاعب او تجاوز الانظمة والقوانين على حساب اي شخص ولصالح اي كان.

وبدورنا ومن باب الحيادية وحق الرد ، قمنا بالاتصال بالناطق الاعلامي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مهند الخطيب، وبسؤاله قال انه لا امكانية ولا يسمح بالدراسة على نظام الموازي لمن يعادل شهادته الخارجية وكان معدله ما دون 85% ، مؤكدا انه لا يتم الاستثناء لدراسة الطب حتى على نظام الموازي في اي جامعة اردنية رسمية .

اردننا جنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.