fbpx

تستخدم حيلة بسيطة للتخلص من ديون بطاقة الائتمان !!

0 136

نور الأردن –

لجأت فتاة بريطانية إلى حيلة بسيطة للتخلص من ديون بطاقة الائتمان التي تراكمت عليها خلال فترة العزل.
وكانت آنا شو (22 عاماً) من غلاسكو قد لجأت إلى مواقع وتطبيقات التسوق لتحسين مزاجها خلال فترة الإغلاق، مما أدى إلى تراكم الديون على بطاقتها الائتمانية، حيث أدمنت على شراء الملابس.
وتقول آنا ” تراكمت ديون بطاقات الائتمان بسبب إدماني على التسوق، واستخدمت التسوق عبر الإنترنت كآلية للتكيف عندما كنت بحاجة إلى تشجيع وإلهاء نفسي عن الجوانب السلبية في حياتي”.
وأدركت شو أنها واقعة تحت وطأة الديون بسبب إفراطها في التسوق خلال فترة الإغلاق التي فرضت لمنع انتشار فيروس كورونا، وقررت في نهاية المطاف وضع حد لذلك، عن طريق حذف جميع تطبيقات التسوق والمتاجر الإلكترونية من هاتفها.

وأوضحت آنا أن خيارات التسوق المريحة وميزة الدفع اللاحق جعلتها تنفق بشكل مفرط على شراء الملابس، وكانت تشتري ما قيمته 200 جنيه إسترليني (340 دولار) في الأسبوع، كما أن إعلانات التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وإنستغرام ساهمت أيضاً في إغرائها لشراء المزيد.
واستطاعت آنا أن تخلص نفسها من عادة التسوق عن طريق التخلص من أي شيء على هاتفها يمكن أن يدفعها للشراء، ثم قامت باسترداد أموال رحلة كانت قد حجزتها وألغيت نتيجة الحظر المفروض على السفر، واستخدمت الأموال المستردة لدفع ديون بطاقة الائتمان.
وبعد أن أعادت تنظيم نفقاتها والتوقف عن الشراء غير المبرر، حددت آنا لنفسها ميزانية شهرية، واستخدمت الأموال الفائضة لسداد جميع ديونها المستحقة، حتى وصلت إلى رصيد صفري من الديون على بطاقتها الائتمانية.

وقدمت آنا نصيحتها لكل من يرغب بالتسوق عبر الإنترنت “نصيحتي الرئيسية لأي شخص ينفق الكثير على التسوق عبر الإنترنت هي شراء الأشياء التي يمكنك تحمل نفقتها فقط، وادفع بواسطة بطاقة الخصم المباشر بدلاً من خيارات الدفع عبر بطاقة الائتمان”.
كما نصحت آنا بالبحث عن الأشياء التي تمتلكها بالفعل، وعرضها للبيع على الإنترنت قبل التفكير بشراء عناصر جديدة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.