fbpx

ترامب يعتزم ترشيح القاضية إيمي كوني باريت للمحكمة العليا رغم اعتراض الديموقراطيين

0 21

في الوقت الذي يطالب فيه الديموقرطيين الإدارة الأمريكية بتأجيل تعيين قاضية في المحكمة العليا خلفا للقاضية روث بادر غينسبرغ التي توفيت في في 18 سبتمبر الماضي عن عمر يناهز 87 عاما إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفقا لمصادر وكالة رويترز، يعتزم الإعلان، السبت ، عن ترشيح قاضية محكمة الاستئناف الاتحادية المحافظة إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا، معززا سعيه لتحريك المحكمة صوب اليمين ومطلقا معركة ساخنة في مجلس الشيوخ مع الديمقراطيين للتصديق على تعيينها قبل خمسة أسابيع ونصف على الانتخابات الأمريكية.

جاء ذلك في الوقت الذي شهدت فيه وفاة القاضية غينسبرغ ردود أفعال قوية من قبل الحزب الديموقراطي وجو بايدن مرشح الحزب للرئاسة الأمريكية، وذلك بعد مطالبته بإرجاء هذا التعيين لما بعد الانتخابات، حيث قال كلمة له “ينبغي على الناخبين اختيار الرئيس، والذي عليه اختيار القاضي التي يثبته مجلس الشيوخ. كان هذا هو الموقف الذي اتخذه مجلس الشيوخ الجمهوري عام 2016، وهو الموقف ذاته الذي يجب أن يتخذه مجلس الشيوخ اليوم”.

شبكة “سي إن إن” الأمريكية نسبة لمصادر بالحزب الجمهوري القول إن ترامب وقع على قرار ترشيح باريت، وهي قاضية محكمة الاستئناف الاتحادية المحافظة.

وإذا صدق مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون فستحل باريت محل القاضية الليبرالية الراحلة غينسبرغ.

وفي تقريرها قالت رويترز إن باريت مرشحة مفضلة لدى المحافظين المتدينين، وهم فئة رئيسية من أنصار ترامب الذي طلب من مجلس الشيوخ الموافقة على تعيينها قبل انتخابات الثالث من نوفمبر 2020 التي يسعى للفوز فيها بفترة ثانية ويهدف الديمقراطيون للسيطرة على المجلس.

كان ترامب قد عين باريت (48 عاما) في الدائرة السابعة من محكمة الاستئناف الأمريكية ومقرها شيكاغو في 2017. وإذا تم التصديق على تعيينها في هذا المنصب الذي ستشغله مدى الحياة فستصبح خامس امرأة تعمل في المحكمة العليا وستعزز الأغلبية المحافظة بالمحكمة لتصبح ستة قضاة محافظين مقابل ثلاثة ليبراليين.

بعد تخرجها من كلية الحقوق بجامعة نوتردام في إنديانا، عملت باريت مع القاضي الراحل أنتونين سكاليا الذي توفي عام 2016، كما عملت كباحثة قانونية في نوتردام لمدة 15 عاما تقريبا.

وولدت باريت في نيو أورلينز، وهي متزوجة من مدعٍ فيدرالي سابق في ساوث بيند بولاية إنديانا، ولديهما 7 أطفال، اثنان منهم تم تبنيهما من هايتي وأصغر أطفالها البيولوجيين يعاني من متلازمة داون
وتوصف بأنها كاثوليكية متدينة، حيث نسب مقال نشر في مجلة عام 2013 القول “إن الحياة تبدأ من الحمل”. وهذا يجعلها المفضلة لدى المتدينين المحافظين الحريصين على إلغاء قرار 1973 التاريخي الذي شرع الإجهاض في جميع أنحاء البلاد. وذلك بحسب شبكة بي بي سي البريطانية.

وصوتت أيضا لصالح سياسات الهجرة المتشددة للرئيس ترامب وأعربت عن وجهات نظر تؤيد توسيع حقوق حيازة السلاح.

وتنظر الجماعات المناصرة للتيار الليبرالي لاختيارها بعين القلق. وعبرت الجماعات المؤيدة لحق الإجهاض عن قلقها من أن تساعد باريت في حال تعيينها بالمحكمة العليا على إلغاء قرار صدر عام 1973 لتشريع الإجهاض في أنحاء البلاد.

والاسم الآخر الذي طرحه ترامب لشغل المنصب هو باربرا‭‭ ‬‬لاجوا، وهي قاضية أمريكية كوبية بمحكمة الاستئناف الاتحادية من ولاية فلوريدا كان قد عينها العام الماضي وربما تعزز فرصه الانتخابية في هذه الولاية الرئيسية.

ويعتزم ترامب طرح الاسم المرشح رسميا بالبيت الأبيض اليوم السبت. وأكد المصدران اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما أن ترامب يعتزم ترشيح باريت، وإن لفتا إلى احتمال تغييره الرأي. وكان ترامب قد قال للصحفيين أمس الجمعة إنه اتخذ قراره، لكنه أحجم عن الكشف عنه. الشرق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.