fbpx

“تطبيق أمان”: غرائب وعجائب تثير تندر المستخدمين

0 131

نور الاردن ـ

باتت تنبهيات “أمان” محط تندر من مستخدمي التطبيق، الذي يفترض فيه أن يساعد في تتبع مخالطي المصابين بفيروس كورونا المستجد.

تنبيهات تصل بعد أسبوع واكثر مما يفترض أنها مخالطة لأحد المصابين، والأنكى أنها تصل لشخص من مجموعة تواجدوا في ذات المكان ونفس الزمان المفترض للمخالطة.
ليس تكرار التنبيهات وتواليها في أوقات قصيرة لنفس الشخص وحدها ما يثير حيرة مستخدمين للتطبيق، بل وصل الحال لدرجة أن التطبيق نفسه استخدم خاصية “البلوك” في وجه أحد المستخدمين.

بعد التفشي المجتمعي لـ”كوفيد 19”، وانتشار بؤر الفيروس في مختلف مناطق المملكة، تزايدت ملاحظات مستخدمين للتطبيق الذي سعت الحكومة لإلزامية تحميله، حتى بات أغلبهم يقولون إن “أمان” لا يعزز “الأمان” الذي كانت تتجه الطموحات نحوه.

ومن بين تلك التجارب، مواطنة قالت “وصلني حوالي 11 تنبيها من تطبيق أمان لحصول مخالطات عدة في مكان عملي، و تم التواصل مع الخط الساخن للإجابة على استفسارات فيروس كورونا المستجد (111)، و أخبروني انه يجب أن أذهب لإجراء الفحص لتعدد المخالطات منها عالية الخطورة”.

وتتابع “ذهبت لأحد المستشفيات الخاصة وأجريت الفحص ليخبروني بعدها أننا اذا تواصلنا معك بعد 24 ساعة فهذا يعني أن نتيجة فحصك ايجابية، وفي حال عدم التواصل تكون نتيجتك سلبية”.

في مكان العمل، تقول “لم يتم حجر أيا ممن قام بالفحص وذلك بعلم المؤسسة التي سمحت لموظفيها بمباشرة عملهم بالشكل الاعتيادي، وقال لي أحد موظفي أمن المركز التجاري: قومي بحذف التطبيق وعاودي تحميله، ولا تقومي بعمل استخراج بيانات للأسبوعين السابقين”.

حالة أخرى (ل.م) تقول: وصلني وزميلتي تنبيهات من تطبيق أمان لمخالطة حالتين متوسطة ومنخفضة الخطورة في مكان عملي، ولكن الغريب أننا وحدنا من تلقينا التنبيه علما أنه يوجد اثنان من الموظفين العاملين معنا لم يصلهم التنبيه مع أنهم كانوا متواجدين في وقت حصول المخالطة”.

وتضيف “إنني اكتشفت لمحض الصدفة فقد كنت أبحث في التطبيق ليظهر لي أن المخالطة قد حصلت قبل 15 يوما ولم يتواصل معنا أي من الجهات المسؤولة عن رصد الحالات التي يتم تسجيلها من خلال التطبيق”.

الغد

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.