fbpx

القوقاز الجغرافيا المتقيحة والدامية

0 61

كتب: المحامي محمد احمد الروسان
عضو المكتب السياسي للحكرة الشعبية الاردنية

ليس في صالح الفدرالية الروسية اندلاع حرب في مناطق القوقاز الجنوبي أو الابقاء على حالة من عدم الاستقرار هناك، وفي عروق تلك الجغرافيا القاتلة والهامة، وأنّ بؤرة الصراع الارميني الاذربيجاني(اقليم كاراباخ)، يجري العمل على عولمتها أمريكيّاً واسرائلياً، وما تزال تهدد بتزايد التوتر على خطوط العلاقات الامريكية الروسيّة، على النحو الذي يهدد بالمزيد من التدويل وتنشيط مفاعيل الاستقطابات العالمية والدولية.
لا شك أنّ متغير الاهمية الجيوستراتيجية، الذي يقوم على اعتبارات أهمية المكان في الصراعات، بحيث ينظر الجغرافيون إلى العالم، باعتباره يتكون من قارات وبحار ومحيطات، وينظر السياسيون إلى العالم، باعتباره يتكون من دول وتكتلات ومنظمات، وهكذا كلما تعددت الاختصاصات تعددت بالمقابل الرؤية إلى العالم، وفي هذا الصدد نقول: ينظر خبراء الصراعات والنزاعات إلى العالم، باعتباره يتكون من مناطق هادئة، سهلة الانقياد، ومناطق ساخنة مضطربة صعبة الانقياد.
حاولت جميع وسائل الاعلام العالمية بما فيها الرقمية والسوشيال ميديا، وصحف العالم المقروءة والمسموعة تقديم خارطة العالم، على أساس اعتبارات مناطق الصراع والهدوء، وسنحاول وبشكل مختلف أنّ نشتبك بهذه الجزئية:
وفقاً لمتغير الأهمية الجيوبولوتيكية، الذي يقوم على اعتبارات معايرة وزن القوة الكلية.
ولمتغير الاهمية الجيوستراتيجية الذي يقوم على اعتبارات أهمية المكان في الصراعات.
تتكون منطقة القوقاز من منطقتين فرعيتين هما: القوقاز الشمالي: وتطلق عليه تسمية منطقة عبر القوقاز، وتضم جمهوريات الاتحاد الروسي: داغستان، الشيشان، أنغوشيا، أوسيتيا الشمالية، كاباردينو بلغاريا، أدايجيا، شركيسيا.
والقوقاز الجنوبي: ويضم ثلاث دول هي جورجيا، أذربيجان، أرمينيا، إضافة إلى إقليم أوسيتيا الجنوبية، وأبخازيا، وتالي الموجودة ضمن الأراضي الجورجية إضافة إلى إقليم ناغورنو – كرباخ الموجود في أذربيجان، وإقليم تاخشيفان الموجود في أرمينيا.
تتميز منطقة القوقاز الشمالي بوجود الحركات الإسلامية السنية المسلحة التي تطالب بالانفصال عن روسيا، وتكوين دول مستقلة على غرار دول آسيا الوسطى ومنطقة البلطيق، ومنطقة القوقاز الجنوبي التي انفصلت عن الاتحاد السوفيتي، أما منطقة القوقاز الجنوبي فتتميز بوجود الصراعات الداخلية وتزايد قيام الأطراف الثالثة، بتفعيل تدخلاتها الهادفة والطامحة، إلى تعزيز حلفائها المحليين كبروكسي عميل مزدوج، بما يتيح استخدام هذه المنطقة في المخطط الجيو-ستراتيجي الهادف لحصار روسيّا.
في القوقاز الشمالي: تحاول السلطات الروسية فرض سيطرتها الشديدة على مناطق القوقاز الشمالي باستخدام شتى السبل، ومنها إغراء مناطق القوقاز الشمالي بالمزيد من المزايا الجديدة سواء عن طريق دعم التنمية أو إعطائها قدراً أكبر من الاستقلال الذاتي الإقليمي.
إضافة لذلك فقد لجأت موسكو إلى توطيد وتعزيز قدراتها بنشر المزيد من الفرق العسكرية الروسية في مناطق القوقاز الشمالي.
في القوقاز الجنوبي: يدور صراع دبلوماسي – أمني بين موسكو وواشنطن لجهة السيطرة على الترتيبات الإقليمية، وفي هذا الاتجاه نلاحظ قيام تركيا بالدور الرئيسي الهادف لضبط التفاعلات الإقليمية في منطقة القوقاز الجنوبي، وهو دور تحاول روسيا التأثير عليه بما يؤدي إلى حصول واشنطن على المزايا عبر تركيا كمغفر متقدم لها في تلك المنطقة، وتحاول واشنطن التأثير عليه لجهة عدم إتاحة الفرصة لتغلغل موسكو في تركيا، وتحاول أنقرة أيضاً استخدامه كوسيلة لفرض شروطها على موسكو وواشنطن، وذلك بما يتيح لأنقرة فرض نفوذها الإقليمي على كامل القوقاز.
إضافة لذلك، فقد انتقلت تداعيات عدوى صراع موسكو – واشنطن على خلفيات الحرب الجورجية – الروسية عام 2008 م، بجانب خلفيات اشعال الحروب وتسخين بؤر الصراع بين فترة وأخرى في عروق جغرافية القوقاز الجنوبي(قرّه باغ نموذج)، بحيث انتقلت تداعيات ذلك باتجاه الشمال الشرقي، وتحديداً إلى المناطق الآتية:
منطقة البحر الأسود: الذي أصبح ساحة لدبلوماسية البوارج بين قطع الأسطول البحري الروسي وقطع الأسطول البحري الأمريكي وغيره، وخاصة بعد ضم القرم الى الفدرالية الروسية، وتقول المعلومات بأن الصراع قد تجاوز البحر الأسود وجزيرة القرم، إلى عمق الساحة السياسية الأوكرانية وكارتلات حكمها.
تساؤل: هل توجهات أوكرانيا المستقبلية، ستجبرها أن تكون غير عدائية ازاء روسيا، بما يتيح لها تمرير أنابيب النفط والغاز الروسية وتفادي تهديدات موسكو، أم إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية بما يتيح لها الحصول على المعونات والمساعدات؟ هذا، وتقول المعلومات بأن دول الاتحاد الأوروبي تحاول أن تلعب لعبة مزدوجة إزاء الملف الأوكراني، فهي من الناحية المعلنة لا تعارض وقوف أوكرانيا إلى جانب الولايات المتحدة، ولكنها من الناحية غير المعلنة تفضل عدم سيطرة واشنطن على أوكرانيا، لأن ذلك سيتيح لواشنطن التحكم بإمدادات النفط الروسي القادم من خلال أوكرانيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، التي تحاول المضي قدماً في الاستقلالية الأوروبية والتخلص من التبعية المفروضة عليها بواسطة واشنطن عبر علاقات عبر الأطلنطي.
منطقة شرق أوروبا: يدور الصراع بين واشنطن وموسكو حول ملف مشروع نشر شبكة الدفاع الصاروخي الأمريكية في جمهوريتي بولندا والتشيك، وتقول المعلومات أن روسيا تسعى لإجهاض فعالية هذا المشروع عن طريق مشروع يتمثل في نشر بطاريات الدفاع الصاروخي الروسية في كل من بيلاروسيا ومناطق شرق أوكرانيا الموالية لموسكو.
منطقة البلطيق: برغم نمو الروابط والعلاقات الوثيقة بين دول البلطيق الثلاثة (أستونيا – لاتفيا – ليتوانيا)فإن روسيا، ما زالت قادرة على فرض نفوذها الجيوبوليتيكي على هذه الدول الثلاث:
– تأمين إمدادات النفط والغاز التي لن تستطيع الحصول عليها لا من أوروبا ولا من أمريكا.
– تفعيل النفوذ الاقتصادي الروسي.
– استخدام الأقليات والجماعات الموالية لروسيا داخل هذه البلاد.
– تهديد أمن هذه البلدان لجهة تعزيز إدراكها أنها ستكون في مرمى الحظر الروسي المباشر في حالة تورطها إلى جانب خصوم موسكو.
وتقول التحليلات أن الرأي العام في دول البلطيق الثلاثة أصبح أكثر وعياً إزاء أهمية الحفاظ على أمن المنطقة، عن طريق تعزيز العلاقات المتوازنة مع الجميع، بحيث تستمر في التعاون مع واشنطن وبلدان الاتحاد الأوروبي، مع عدم السماح لها بتوظيف هذا التعاون ضد روسيا.
منطقة آسيا الوسطى: وتقول المعلومات بأن دول آسيا الوسطى أصبحت أكثر تفضيلاً لخيار التعاون مع روسيا، ما عدا دولة تركمانستان التي تحاول الآن القيام بالمزيد
من المناورات الخطرة وبهذا الخصوص تقول المعلومات، أن تركمانستان تقوم في الوقت الحالي بمحاولة إعطاء الشركات النفطية الأمريكية المزيد من التسهيلات والمزايا التفضيلية ويقول الخبراء أن هذه المزايا لو حصلت عليها هذه الشركات، فإن ذلك سيؤثر على علاقات دول آسيا الوسطى مع روسيا، وذلك لأن تركمانستان هي بوابة آسيا الوسطى على بحر قزوين.
ومن المحتمل حدوث مواجهة روسية – أمريكية، لا في القوقاز الجنوبي، ولا في القوقاز الشمالي ولكن هناك توافقاً حول احتمالات حدوث الآتي:
صراع أوكراني – أوكراني بين حلفاء روسيا وحلفاء واشنطن وحدث ويجري بصمت الان وبشكل عميق.
صراع تركماني – تركماني بين حلفاء روسيا وحلفاء واشنطن.
خلافات أمريكية – تركية حول أبعاد الدور الإقليمي التركي، وامتدادات الحكومة السرية الامريكية في مفاصل الدولة التركية واضحة.
خلافات جورجية – جورجية، حول مستقبل توجهات الدولة الجورجية في الفترة المقبلة.
خلافات أرمينية – أذربيجانية حول إقليمي ناغورنو – كرباخ، وتاخشيفان وها هي المواجهات تجري وبشكل عنيف لكن لن تصل الى حرب بلا هوادة تزعزع جلّ القوقاز الجنوبي.
وعلى هذه الخلفية المحتملة، فإنّ دور واشنطن قد يتناقص في المنطقة، في حالة فشل ترامب في انتخابات الرئاسة في أمريكا، التي تعتمد التدخلات العسكرية – الأمنية، ونجاح الديمقراطي جون بايدن حيث ستعتمد ادارته على التدخلات الاقتصادية – المالية، لكن من الواضح أنّ أي إدارة أمريكية، لن تستطيع القيام بالتدخلات الاقتصادية – المالية، لأن الأزمة المالية الأمريكية الحالية بسبب جائحة كورونا، ستؤثر سلباً على أي ادارة ديمقراطية أو جمهورية، في تقديم المعونات والمساعدات المالية لحلفاء أمريكا في القوقاز، سواء الشمالي أو الجنوبي لغايات ضرب واضعاف الفدرالية الروسية.
سؤال يحفّز على التفكير:
هل ستتطور الأمور على طول خطوط المواجهات الاذربيجانية الارمينية على حديقة بوتين الخلفية(قرّه باغ)، الغنية بموارد الطاقة ومسارات خطوط أنابيب الطاقة في عروق جغرافيتها، الى صراع اقليمي متفاقم أم يبقى تحت السيطرة؟ لا شك أنّ اكتساب أذربيجان وأرمينيا قدرات عسكرية جديدة، لا سيما في ما يتعلق بالطائرات المسيّرة والنيران غير المباشرة والاستخبارات والمراقبة وسواها، بجانب، حصول تغيرات كبيرة على صعيد سياسات الطاقة في جنوب القوقاز، مع تعرّض الحكومتيْن الأذرية والأرمينية لضغوط المشاكل الاقتصادية وحاجتهما إلى إلهاء شعبيْهما، مع تصاعد شعبية النزعات القومية والشعبوية في أذربيجان وأرمينيا، وهو الدافع وراء تبنّي الرئيسيْن إلهام علييف ونيكول باشينيان مواقف أكثر تصعيدية، مع بحث موسكو، على ما يبدو، عن فرصة لإضعاف حكومة باشينيان، التي تُعتبر أقل صداقة مع موسكو بالمقارنة مع الإدارات الأرمينية سابقته، كل ذلك من شأنه أن يتحكم في تقرير وجهة الصراع على ناغورنو كراباخ، الى صراع متفاقم اقليمي أم صراع تحت السيطرة لجلّ اللاعبين؟.
وفي لغة الميدان، نجد أنّ المسيّرات المتفجّرة، وهي عنصر جديد في أرض المعركة، تستهدف وتتصيّد أهدافاً قيمة جداً، وتستخدم من قبل طرفي الصراع، وعلى صعيد الصواريخ الباليستية، فلا أحد يستخدمها حتّى اللحظة، علماً أنّ أرمينيا تمتلك صواريخ باليستية روسية من طراز اسكندر(يبلغ مداها 280 كيلومتراً)، أمّا بالنسبة إلى ترسانة أذربيجان فتتضمن صواريخ إسرائيلية من طراز لورا يبلغ مداها 300 كيلومتر.
وانطلاقاً من المعطيات السياسية، لايمكن لطرفي الصراع(أذربيجان وأرمينيا)استخدام صواريخهما الباليستية من دون موافقة روسيا، وخطوة نشر الطائرات الحربية والصواريخ الباليستية تمثّل مقدّمة لاندلاع حرب تقليدية.
وتستعمل أذربيجان مسيّرات تركية متفجرة من طراز “TB2” و”Kargu-2″، وهي من شأنها تغيير طبيعة الاشتباكات في القوقاز، ويبدو أنّ أرمينيا تلقت ضربات قوية من هجمات المسيّرات، مع سخونة حرب المعلومات ودور وسائل التواصل الاجتماعي: يحاول الأذريون إظهر قوتهم عبر نشر مقاطع لضربات المسيّرات على وسائل التواصل الاجتماعي، في حين تركز البروباغندا الأرمينية على التقارير المضلًلة بشكل أساسي، بهدف استعطاف دعم روسي وغربي.
وتُعدّ منطقة القوقاز حديقة روسيا الخلفية، وترغب موسكو في منع حلف شمال الأطلسي الناتو من استغلال نزاع إقليمي للدخول إليها، ولذلك، تبدي روسيا مصلحة في عدم بلوغ الاشتباكات مستوى المواجهة العسكرية التقليدية.
كما وتقع تركيا وإيران في قبضة الأزمات الاقتصادية وترغبان في تفادي تداعيات حرب إقليمية، بما يشمل التكاليف الأمنية والهجرة وتأجيل المبادرات السياسية والتجارية الإقليمية، كما تحرص تركيا على ضمان استمرارية إمدادات الطاقة من حوض بحر قزوين، هذا وتحذر تركيا من تأثّر علاقتها مع روسيا في سوريا وليبيا، الواقع الذي يستدعي منها إبقاء نزاع ناغورنو كاراباخ على مستوى معارك الإلهاء الخفيفة.
ومن شأن الأحوال الجوية الشتوية ووعورة التضاريس كذلك، أن تحد من اتساع رقعة العمليات العسكرية، وكذلك الظروف الاقتصادية في كل من أذربيجان وأرمينيا ستمنعانهما من الدخول في مواجهة عسكرية تقليدية.
ولكن لا يمكن استبعاد احتمال نشوب حرب استنزاف طويلة ومتفاقمة أحياناً، تتخللها جولات نزاع منخفض الحدة وحرب بالوكالة، وحرب مسيّرات ومعلومات.
*عنوان قناتي على اليوتيوب حيث البث أسبوعياً عبرها:
https://www.youtube.com/channel/UCq_0WD18Y5SH-HZywLfAy-A
mohd_ahamd2003@yahoo.com
هاتف منزل – عمّان : 5674111 خلوي : 0795615721
سما الروسان في 4 أوكتوبر 2020 م.

*حسابي على تويتر:
محمد احمد الروسان أبو شهم.
@mohammedroussan
*حسابي على الانستغرام :
محمد احمد الروسان أبو شهم.
m.roussan.legal

*ثلاثة حسابات على الفيس بوك :
الحساب الاول:
https://www.facebook.com/almhamy.ahmdalrwsan
محمد احمد الروسان
(المحامي محمد احمد الروسان)

الحساب الثاني على الفيس بوك – صفحة لايك:
https://www.facebook.com/lawyermohammadahmadalrousan/
محمد أحمد الروسان

الحساب الثالث على الفيس بوك:
https://www.facebook.com/profile.php?id=100026494246615
محمد احمد الروسان

حسابي على لينكيد هو التالي:
https://www.linkedin.com/in/mohammad-alroshan-b3997a22/

حسابي على السكايب هو التالي:
mohammed.alroussan

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.