fbpx

متى ستتم إعادة فتح المدارس؟

0 142

نورالاردن :

 

 

 

الدكتور عبدالحليم العواملة

 

يلوح بالافق الاستعداد لفتح المدارس أو تخطط لفتحها قريبًا.واحتمال تكهني [اعتبارًا من بداية عام 2021
ونظراً لصعوبة الأوضاع وتنوعاتها في جميع أنحاء العالم، تخوض البلدان المختلفة حالياً في مراحل مختلفة من حيث كيفية التخطيط لإعادة فتح المدارس وتوقيت ذلك. وعادة ما تُتخَذ هذه القرارات من قبل الحكومات عند اتخاذ قرار بشأن إعادة فتح المدارس، يجب على السلطات النظر في الفوائد والمخاطر من ناحية التعليم والصحة العامة والعوامل الاجتماعية والاقتصادية في السياق المحلي. ويجب أن تكون المصلحة الفضلى لكل طفل في مركز هذه القرارات، وباستخدام أفضل الأدلة المتوفرة،والسؤال يكمن
هل من الآمن لابنائنا أن يعودو إلى المدرسة؟
إن القرارات المتعلقة بالإجراءات المتخذة في المدارس وبإغلاقها أو فتحها يجب أن تتسق مع قرارات التباعد الاجتماعي وتدابير الصحة العامة في المجتمعات المحلية. وبشكل عام، فليس فتح المدارس بالإجراء المنعزل، بل ضمن الإجراءات المتعلقة بإعادة الفتح في البلاد، شأنه شأن إعادة فتح المصانع والنقل العام والأعمال التجارية.
ومن المهم أن تخطط المدارس مسبقاً وأن تنظر في التدابير الإضافية التي يمكن أن تتخذها للمساعدة في ضمان سلامة الطلاب والمعلمين والموظفين الآخرين عند عودتهم للمدرسة وضمان ثقة المجتمعات المحلية في إعادة الطلاب إلى المدرسة.
من المحتمل أن تكون هذه السنة الدراسية مختلفة نوعاً عما اعتدتنا عليه من قبل. وقد يعاد فتح المدارس لفترة من الوقت ثم تغلق مؤقتاً، حسب السياق المحلي. وحسب تطور الوضع الوبائي، ستحتاج السلطات إلى أن تكون مرنة وجاهزة للتكيف للمساعدة في الحفاظ على سلامة كل طفل.
وهناك احتياطات التي يتعين على المدارس اتخاذها لمنع انتشار فيروس كوفيد-19؟
يجب أن تكون إعادة فتح المدارس متسقة مع الاستجابة الصحية الشاملة في البلد لكوفيد-19،. للمساعدة في حماية الطلاب والموظفين والمعلمين وأسرهم.
ولابد من بعض الإجراءات العملية التي على المدارس اتخاذها:
استخدام نظام الورديات لتقليل حجم الصفوف
مرافق المياه والنظافة الصحية مهمة جداً لإعادة فتح المدارس بأمان. يجب على الإداريين النظر في الفرص المتاحة لتحسين تدابير النظافة الصحية، بما في ذلك غسل اليدين، وآداب الصحة التنفسية. (مثل احتواء السعال والعطاس)، وإجراءات التباعد الجسدي، وإجراءات تنظيف المرافق.
وكيف ستدعم المدرسة الصحة العقلية للطلاب بعد غيابهم الطويل
هل ستتغير أي من سياسات المدرسة في مجال الوقاية وبخصوص التنمر حالما تفتح أبوابها من جديد؟
ولكن سيحتاج أطفال عديدون لمساعدة إضافية لتدارك تعليمهم عندما تعيد المدارس فتح أبوابها.
ولابد من وضع خطط لتقديم دروس استدراكية للمساعدة في وضع الطلاب على المسار التعليمي المنشود. وقد يتضمن ذلك بدء السنة الدراسية بتقديم دورات لمراجعة الدروس السابقة وتقديم دروس تعويضية، وبرامج تعليمية بَعد انتهاء اليوم الدراسي، أو وظائف تكميلية لينجزها الطلاب في منازلهم. ونظراً لاحتمالية أن العديد من المدارس ربما لن تفتح بدوام كامل أو لجميع الصفوف، فقد تطبِّق المدارس نماذج ’التعليم الهجين‘، وهو مزيج من الدروس في الصفوف والتدريس عن بُعد (الدراسة الذاتية من خلال تمارين يأخذها الطلاب إلى منازلهم، والتعليم عبر البث الإذاعي أو التلفزيوني أو الإنترنت).
فلا بد من تقدِّيم دعماً إضافياً لابنائنا في المنزل من خلال إرساء روتين يستند إلى وقت المدرسة والدراسة في المنزل. وقد يكون ذلك مفيداً للطفل إذا كان يواجه صعوبة في التركيز.
ولابد من التواصل مع معلّم ابنائنا أو مع المدرسة لتوجيه أسئلة لتظل مطلعاً على ما يجري. وتأكد من إبلاغهم إذا كان طفلك يواجه تحديات محددة،. او القلق الزائد بسبب الجائحة.
وايظا كيف سيتعامل ابائنا
من التوتر الناجم عن الأزمة الجارية. ينبغي علينا تهيئة بيئة داعمة وراعية، والاستجابة إلى أسئلة طفلك وتعبيراته بإيجابية. وعليك إظهار الدعم وأن تجعل طفلك يعلم بأنه لا بأس من الشعور بالإحباط والقلق في مثل هذه الأوقات، بل أن هذه المشاعر هي أمر طبيعي.
لابد من مساعدة ابنائنا على الالتزام بالروتين اليومي، واجعَل التعّلم مرحاً من خلال إدماجه بالأنشطة اليومية من الألعاب. لتستمر مسيرة التعليم لأن التعليم عن بعد هو البعد عن التعليم. واخيرا هنيئا لكل اب علم ابنائه الفضيلة واحترام المعلم وهنيئا لكل طالب سطر اسمه بين الأوائل. واخيرا هنيئا للمعلم الذي يعامل الطلاب كأبنائه وهو صاحب الفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.