fbpx

لماذا كل هذا الكره للسعودية؟

0 48

 

\

 

كتب : علاء الذيب

قيل قديماً ، “الرأي العام هو أكبر كذبة في التاريخ” فما نشاهده اليوم هو حصيلة مخططات فارسية وعربية ايضا للقضاء على مشروع نهضوي سعودي جديد في منطقة الشرق الاوسط.

ليس من المعقول ان يكون كل هذا الكره للمملكة العربية السعودية ، في حين ان بعض الدول تدعم الارهاب وتساعده وتسانده دون ان توجه لها أية عقوبات ، كل ذلك تخوفاً منها بسبب إمتلاكها الإعلام أو المال .

ليس من المعقول ان تُسلط بعض القنوات الاعلامية حربها على السعودية ليلاً نهاراً ، ويجيش الرأي العام ضد هذه المملكة ، وتشويه سمعة شاب جديد تسلم ولاية العهد ، يرى ان للسعوديين الحق في العمل من غيرهم ، واعطائهم الفرصة في اثبات قدراتهم ، والاعتماد عليهم، اضافة الى دور السعودية في المنطقة كداعم رئيسي لكافة القضايا العربية والاسلامية.

اليوم نرى الحرب وابواق الاعلاميين “المستأجرين ” من بلدانهم الى بلدان اخرى تُجيش اصواتهم ضد السعودية ، مدججين بمعلومات استخباراتية من دول معادية للمملكة ، للنيل من اي تَقدم لها ، كل ذلك لمحاولة إضعاف القدرات السعودية التي باتت تتصدى للهلال الفارسي الذي يحاول ان يكون المسيطر وصاحب القرار بكل شيء.

السعودية مع تحالفها الاماراتي الكويتي البحريني ، أثبتت انها قادرة على امتلاك القرار العربي ، ووحدة صفه ، بعيداً عن ضوضاء الإعلام الصاخب الذي أصبح المحرك لإثارة الفتن، في نشر الشائعات والنيل من مملكة لديها قوة لا يمكن هدمها بهذه السهولة.

اليوم تحارب السعودية من أجل مواطن صحفي اتهمتها بعض الدول بقتله بالقنصلية السعودية في تركيا ، فامريكا غردت انها لن تتهاون في حقوق الانسان بالوقت الذي قتلت الالاف من العراقيين والافغانستانيين ، فأين حقوق الانسان بل اين كرامتهم.

دول غربية تورطت بدماء ما انزل الله بها من سلطان وكأنها لم تفعل شيء ، كيان صهيوني يقتل العشرات يومياً في فلسطين ولم تتبنى امريكا والدول الكبرى اي مذكرة للاعتراض ، بينما تحاول ابتزاز السعودية لتحصيل مزيداً من الاموال في ظل وجود خلاف سعودي قطري يمني.

السعودية اليوم متهمه بقتل صحفي كان من اهم المستشارين لديها ، ذهب كغيره من المعارضين لنشر اسرار دولته ، اختفى خاشقجي اليوم ولم يعرف بعد هل قُتل حقاً كما ارادت بعض قنوات الاعلام زج السعودية بمحاولة قتله ، وابتزازها به ، هل فكر عاقلاً ان السعودية لو ارادت التخلص من خاشقجي او غيره هل ستقتله بهذه الطريقة وكان بامكانها قتله في امريكا على يد قاتل مأجور من جزيرة كوبيا ، او قتله في عقر داره ، دون الحاجة لهذا الاستعراض الذي تروج له بعض قنوات الاعلام اليوم.

لا ابرر مقتل الخاشقجي بحال قد قُتل ، ولكن ما اريد ان اقوله لماذا تتشدق هذه الدول الغربية بحرية الانسان في حين انها ارتكبت المجازر مراراً وتكراراً وتعطي الضوء الاخضر دائماً لمزيداً من القتل تحت ” مؤتمرات السلام”.

السعودية ستبقى قوية ، حتى وان تقالبت عليها ابواق الفتنة ، وابواق الاعلاميين المأجورين، فهم تماماً دمية تحركم قوى الشر ليعيثوا بالدول القوية الخراب.

لقد استطاعت السعودية ان تكون الداعم الرئيسي للقضية الفلسطينية ، والمصرية والاردنية ايضاً ، ووقفت معهم كثيراً بتقديم المساعدات لهم ، بل وانهضت اقتصادهم ،ووقفت ضد كل الاحزاب والحركات والتيارات التي تعادي القيم العربية والاسلامية وتصدت لها بكل قوة وحزم، ولم تقف مكتوفة الايدي تجاه القضية السورية ، فقدمت الدعم الكامل لنصرة شعب اعزل ، واعلنت موقفها تجاه القضية دون خوف او تردد كما فعلت غيرها من بعض الدول.

السعودية ستبقى الدولة القوية ، ولا يمكن ابتزازها باي حال من الاحوال ، وخاصه انها تتمسك بالقيم العربية والعادات الاصيلة ، اضافة الى عقيدتها الاسلامية التي يحاول البعض تشويهها من خلال قنوات مسمومة ماجورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.