fbpx

هل سيحاسب الاردنيون الرزاز كما حاسبوا الملقي رغم اقراره لقانون الضريبة أم انه سيثبت العكس؟!

0 379

نور الاردن – ايمن العمري – دعا رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الاردنيين الى محاسبته خلال العامين المقبلين اذا لم تقم الحكومة بالالتزام بتعهداتها والوفاء بها، والتي تهدف الحكومة من خلال برنامجها الاصلاحي الى توفير 30 ألف فرصة عمل و زيادة فرص الاستثمار والحد من البطالة، بالاضافة الى دعم الخزينة عبر زيادة الايرادات من خلال زيادة الاستثمارات الاجنبية وضريبة الدخل الذي سيبدأ العمل به مطلع العام 2019.

جاء ذلك بعد ان كشف الرئيس عن خطة الحكومة المعلنة لمشروع خطة النهضة الوطني الذي بدأت به الحكومة، والذي أكدت من خلاله الرزاز على خطة مشروع الاصلاح الوطني الذي تبلغ كلفته 140 مليون دينار، ستتحملها الحكومة من خلال برنامج خدمةالوطن الذي أكد انه سيدرب ويجهز 30 ألف شاب وشابة خلال 4 اشهر للتدريب العملي والانخراط بسوق العمل وهو الامر الذي يحد من البطالة.

وشملت خطة الرزاز خلال العامين المقبلين تحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطن كالنقل العام والتعليم والصحة، بالاضافة الى تشديده على أن الحكومة “تعمل على إعادة الفاسدين للاردن من خلال الانتربول (منظمة الشرطة الجنائية الدولية)”، قائلا: “ليأتوا ويجابهوا القضاء وهو من يقرر”. الحكومة “دفعت بتشريعات مهمة، مثل قانون الكسب غير المشروع، بحيث وضعت له أنياباً، ووسعت دائرة من يقدموا التقرير، وجعلناه سنوياً، وغلظت العقوبات، واعطت الحق لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد بالاطلاع عليه”، يقول الرزاز في حديثه عن مكافحة الفساد. تقوية الرقابة الادارية، “مثل الالتزام والدوام والترهل” أحد اهداف الحكومة، “فليس كل القضايا مالية”.

و أكد الرزاز على تنفيذ تلك الوعود رغم عدم تراجعه عن أبرز قانونين تسببا بإقالة حكومة الملقي من قبله، وهما قانون ضريبة الدخل الذي اقره النواب مؤخراً، ومشروع قانون الجرائم الالكترونية اللذان أثارا ردود فعل واضحة بين الاردنيين، بدت واضحة من خلال ردة الفعل الشعبية للفريق الوزاري الذي جاب المحافظات في فترة الحكومة بالتسويق لقانون الضريبة.

ويترقب المواطنون بعد اقرار الرزاز لقانون ضريبة الدخل رغم الرفض الشعبي اجراءات اداء الحكومة، وهو ما ذكر الاردنيين بمقولة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي بأننا سنخرج من عنق الزجاجة في منتصف 2019، وهو الاشارة الى ان الحالة الاقتصادية في الاردن سوف تتغير نحو الافضل، الا ان قانون الضريبة كان سباقاً في ان ترحل حكومة الملقي قبل موعدها.

وكان الملقي قال في كلمة له وجهها للاردنيين بالقول : “سنخرج من عنق الزجاجة في منتصف 2019 وحاسبوني اذا لم يتم وقولي هاني الملقي واحد فاشل”، حيث جاء رئيس الوزراء عمر الرزاز اليوم بكلمات مشابهة عندما قال “حاسبوني بعد عامين” !!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.