fbpx

محاولات “شيطنة” حراك الرابع تفشل بعد توافد الاردنيين والتأكيد على “السلمية”.. والسياسات الاقتصادية سبب رئيسي في خروجهم

0

نور الاردن – ايمن العمري – رغم محاولات العديد من الجهات محاولة تشويه حراك الرابع و “شيطنته” وترويج بأن الحراك له مآرب مشبوهة تحاول زعزعة امن الاردن لتمرير مخططات خارجية، إلا ان مئات الاردنيين خرجوا اليوم في اعتصام على الدوار الرابع لايصال صوتهم و رسائلهم برفض السياسة الاقتصادية للحكومة التي قالنوا انها لم تختلف عن سابقاتها في النهج الاقتصادي وذرت الرماد في العيون عند تشكيلها عبر اطلاقها وعود لم تنفذها، من وجهة نظر اردنيين والعديد من الحراكات والفعاليات الشعبية.

ولم يخرج حراك الرابع مساء الامس عن سلميته رغم حدوث شد وجذب بين المعتصمين وقوات الامن، نتيجة محاولة المحتجين الوصول الى دار رئاسة الوزراء، ووقوف الامن للحيلولة دون ذلك، إلا ان “السلمية” كانت سيدة الموقف وسادت اجواء من الارتياح والتكاتف بين المعتصمين وقوات الامن، حيث أكد المعتصمون على “لقمة العيش” التي تجمعهم مع قوات الامن، وان خروجهم جاء بهدف استعادة حقوق مسلوبة للمواطن الاردني بشكل عام.

ورغم هطول الامطار على العاصمة عمان وفي منطقة الدوار الرابع، الا ان ذلك لم يمنع المعتصمين من تنفيذ وقفتهم الاحتجاجية بالكامل التي كانوا اعلنوا عنها مطلع الاسبوع الجاري، والتي بدأت في الساعة الرابعة عصراً واستمرت دون انقطاع حتى الساعة الحادية عشر ليلاً، حتى اعلنت مديرية الامن العام مغادرة المحتجين لمنطقة الدوار الرابع واعادة فتح الطريق بالاتجاهين نحو الرئاسة بعد ان اغلقها المحتجون.

ويصر المحتجون على التوافد الى الدوار الرابع الجمعة لاكمال احتجاجاتهم، رغم عدم استقرار الحالة الجوية، مؤكدين ان محاولات تشويه الاعتصام واخراجه عن اهدافه لن تمر، اذ يؤكد المعتصمون على سلميتهم وعلى اهدافهم الواضحة التي  جاءت بعد حاجة ملحة للاردنيين فيما وصفوه بالحالة الحرجة التي بات يعاني منها المواطن الاردني، نتيجة السياسات الاقتصادية التي لم تتوقف عن التغول على جيب المواطن واستمرار سياسة فرض الضرائب ورفع الاسعار وعدم البحث عن طرق بديلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.