fbpx

“اجتماع الرئاسة”.. هل نجح الرزاز في شق صف الحراك أم أن “مسرحية” اكتملت فصولها لتشتيت الرابع؟!

0 634

نور الاردن – ايمن العمري – منذ ان انتهى الاجتماع الذي ضم رئيس الوزراء عمر الرزاز بحراكيين ونشطاء من الدوار الرابع حتى بدأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالانقسام بين مؤيد ومعارض لمضمون الجلسة الحوارية التي تمت في دار الرئاسة، وتوجيه بعض الانتقادات لعدد من سلوكيات بعض المتواجدين في اجتماع الرئيس نتيجة تصرفات بعضهم عقب انتهاء الاجتماع.

ووجه نقاد ومتابعوا مواقع التواصل الاجتماعي سهامهم نحو العديد ممن حضروا الاجتماع، حتى قال بعضهم ان اجتماع الرئيس كان بمثابة مسرحية هزلية تمت بين الحكومة وبين النشطاء، وبدا ذلك جلياً عندما بدأ بعضهم يمطر الرزاز بكلمات المديح والثناء، فيما حرص آخر على التقاط صورة “سيلفي” مع الرئيس بعد انتهاء الاجتماع، فيما ذهب ثالث لاستعداده تولي حقيبة وزارية اذا عرض عليه.

فيما أكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ان قيام الحكومة بدعوة المتظاهرين الى التحاور في دار الرئاسة، هي خطوة ايجابية في الاتجاه الصحيح تهدف الى تعزيز ثقافة الحوار والمشاركة بين الشعب والحكومة، وخصوصاً انها سابقة في تاريخ الحكومات الاردنية، وذلك بعد ان دعا الرزاز الى المشاركة في تظاهرات الخميس على الدوار الرابع وحمل يافطات توضح مطالب الحراكيين.

فيما قال الصحفي علاء الذيب الذي حضر الاجتماع عبر صفحته على الفيسبوك ان احد النشطاء اقترح بلقاء الرزاز ان تكون هناك مدونة سلوك للحراكيين ، حيث اجابه الرزاز اعملوها وانا ببصملكم عليها بالعشرة.

و اضاف الذيب انه رد عليه بالقول مباشره: “ان الحراك لم يسيء لاحد ، والحكومة والرزاز لا علاقة لهم باي شيء يخص الحراك ، الحراك ليس شتاما ولا مسيئاً وانتهيت بحديثي له ان كلامك مرفوض ، وكانت هناك فتاة في الجلسة ايدت ما قلته وطلبت منه السكوت.”

و اشار: “الحراك الوطني حراك فعال ، وخرج للشارع من اجل الوطن ، الحراك لا يمثله اي شخصية كانت ، الحراك فكره وليست اشخاص ، من يريد تمجيد الاشخاص فلا وجود للفكره ، مجدوا الفكرة لا الاشخاص.

من نزل لاجل الوزارة او الحصول على مكسب فكل من ايده يؤثم ، وسيسأل امام الله..

لا تسمحوا للرزاز ولا لاي جهة كانت ان تشق صفوفكم ، من يريد ايصال رسالته عليه الخروج الى الرابع غدا ، لا يجلس خلف الفيس بوك ينتقد فلان وعلان ..

الوطن اكبر من الجميع .. واكبر منا نحن..”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.