fbpx

وزير الامن الاسرائيلى يطالب بتطبيق سياسة العقاب الجماعى للأسرى الفلسطينيين فى السجون !

0 39

نور الاردن – يعتزم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، تقديم خطة وضعتها “لجنة تشديد ظروف الأسرى الفلسطنيين “، إلى المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابنيت” .

جاء ذلك ، وفق ما كشفته صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية،  اليوم الأحد، ولم تشر الصحيفة إلى موعد محدد لتقديم الخطة  للكابنيت، فيما تتصاعد الدعوات لتنفيذها في ظل الحملة الانتخابية الإسرائيلية الحالية للحصول على اصوات المتطرفين اليهود .

وتتضمن هذه الخطة، وقف توزيع الأسرى الفلسطينيين في أقسام السجون حسب انتمائهم التنظيمي، لمنعهم من اتخاذ مواقف جماعية في مواجهة قرارات مصلحة السجون.

وتشمل الخطة ايضا ، إلغاء ما يسمى “الناطق باسم الأسرى” المتبع حاليا، واستبداله بممثل يتم تغييره بشكل دائم، ويتولى متابعة أمور الأسرى مع إدارة السجن في الشؤون العامة فقط، دون أن تكون له أية علاقة بالشؤون الخاصة بكل أسير ، واشترطت الخطة الإسرائيلية أن لا يكون هذا الممثل مدانا بقتل أو جرح إسرائيليين  .

وبجانب ذلك ، تتضمن الخطة، تخفيض التحويلات  المالية التي يحولها اهالى الأسرى لاقاربهم في السجون، والتي تمكنهم من شراء احتياجاتهم من “الكانتينا” (متجر في السجن)، وكذلك وقف التحويلات المالية من السلطة الفلسطينية للأسرى سواء الجماعية أو الفردية.

وتقضي الخطة أيضا بمنع الأسرى من إعداد طعامهم بأنفسهم في أقسام السجن، والاكتفاء بما تقدمه مصلحة السجون لهم من طعام ، علما أن الأسرى تمكنوا بعد احتجاجات جماعية من استعادة حقهم في إعداد طعامهم في السجن منذ 2004 .

وكذلك توصي الخطة بإخراج غرف الاستحمام من داخل الأقسام، والتحكم بكميات المياه التي يتم استخدامها وتقليصها بشكل كبير عبر تركيب أنظمة خاصة بذلك .

وتجئ هذه الخطة فى ظل تصاعد دعوات عدد من الوزراء وأعضاء الكنيست إلى تشديد العقوبات بحق الأسرى الفلسطينيين، وفرض عقوبة الإعدام على من يدان منهم بقتل إسرائيليين، لكن حل الكنيست في ديسمبرالماضي، والذهاب لانتخابات مبكرة، أوقف عملية سن القوانين، لضرورة حصول موافقة المعارضة عليها أيضا .

وحاليا ، يبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6 آلاف معتقل، وفق إحصائيات رسمية، صادرة عن هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.