fbpx

الثالثة على المملكة في الفرع الادبي توجه رسالة لوزير التربية “تعب 3 شهور راح عالفاضي!!” .. فهل تصل الرسالة؟!

0 3٬607

نور الاردن – خاص – تناقل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي رسالة من الطالبة هديل سفيان حمدي التي نالت الترتيب الثالث على مستوى المملكة للفرع الأدبي في امتحانات الثانوية العامة للدورة الشتوية للعام 2019.

وبينت الطالبة هديل سفيان في رسالتها أن 3 اشهر من الكد والجهد المتواصل لرفع معدلها في الثانوية العامة وتحقيق حلمها في دراسة القانون بالجامعة الأردنية ذهبت سدىً بسبب ارتفاع معدلات القبول الجامعي للتنافس، إذ بلغ معدل قبول التنافس لتخصص القانون في الجامعة الأردنية 95.7 معلقة على ذلك “لو أنه طب مش هيك”.

وحصلت هديل على مجموع علامات 1335 من أصل 1400 علامة فيما حازت الثانية على المملكة للفرع الأدبي على 1336 علامة، اي بفارق علامة واحدة، وهو ما يعني عدم تمكنهما من دراسة القانون في الجامعة الأردنية سوياً.

وناشدت الطالبة هديل لإيصال صوتها الى وزير التربية والتعليم والتعليم العالي الدكتور وليد المعاني، مؤكدة أن تفوقها في الاوائل على المملكة لم يشفع لها بدراسة التخصص الذي تريد على حساب التنافس.

وتالياً رسالة الطالبة هديل سفيان:

مرحبا
انا هديل سفيان حمدي حتو الثالثه على المملكه بالفرع الادبي بمجموع ١٣٣٥ من ١٤٠٠
نجحت الفصل الاول بمعدل ٩٣.٦ و عدت لحتى ارفع معدلي و ادخل قانون بالجامعه الاردنيه تنافس و لمّا عدت ما رح يطلعلي قانون لأنو بدي كم من عُشر علماً بأن معدل القانون بالاردنيه ٩٥.٧ (لو طب كان مش هيك )
التانيه على المملكله جابت ١٣٣٦ انا وياها بينا علامه من المجموع و هي بدها تدرس قانون تنافس بالاردنيه بس للاسف حتى هي ما طلعلها انا و هي التانيه و التالته على المملكه ما طلعلنا بس مشان كم من عشر! تعب ٣ اشهر زياده من حياتنا راح عالفاضي و حرام نقدم موازي لانو احنا ك اوائل بنستاهل تنافس !
عم نحس حالنا ببلد كل الانجازات الي بنعملها بتروح على الفاضي بس مشان كل وزير بدو يفرجي الي قبلو انو هو طوّر و غيّر
بتمنى تقرأو رسالتي و هالشي مش بس انا بعاني منو معظم الطلاب بعد ما رفعو معدلات القبول شو فائدة انو يحكولها اوله ولا تانيه ولا تالته على المملكه اذا ما دخلنا التخصص الي بدنا ياه؟ تحت شعار “معدل بلا تخصص”
شكرا
بتمنى تعملو شير للبوست بلكي شافو الوزير و حن علينا لأنو الوضع مُحزن 🤦🏼‍♀️

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.