fbpx

ازمة الملابس الداخلية النسائية المسرطنة تتفاعل ومطالب بثورة بيضاء و مناشدات للزبن بالكشف عن رئيس الوزراء المتورط فيها

0 2٬578

 

نور الاردن ـ  حازم الصياحين

 

تفاعلت قضية الملابس الداخلية في الشارع الاردني بعد كشف النائب صالح العرموطي عن تفاصيلها باشارته لتورط رئيس وزراء سابق بالضغط على مدير المواصفات والمقاييس لادخال ملابس نسائية مسرطة للبلد وهو الامر الذي فجر مفاجاة من العيار الثقيل خصوصا ان الراي ما يزال يعيش تداعيات قضية التبغ التي كشف تورط مسؤولين بمواقع قيادية.

 

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقضية الملابس الداخلية المسرطة التي اعتبروها ان الشعب الاردنياصبح  ضحية لفساد ممنهج وسط غياب المحاسبة الحقيقية للمسؤولين واصحاب القرار .

 

ويبدي اردنيون مخاوفهم التي باتت تزداد يوما بعد يوم نتيجة تفجر قضايا عديدة لها علاقة باقتصاد وامن الوطن وصحة وحياة المواطنين الذين اكدوا ضرورة مكاشفة الناس بحقيقة ما يجري من الفساد الذي اصبح يشكل منومة كبيرة تدير مؤسسات البلد وتتحك به لصالح اصحاب النفوذ والحيتان مطالبين باعلان ثورة بيضاء على الفساد والمتورطين به وكشف اسمائهم امام الراي العام.

 

وكشف النائب صالح العرموطي امس في جلسة مجلس النواب ، وفي معرض حديثه عن قضية الدخان وقضية مطيع ، أن رئيس وزراء سابق ضغط على مدير المواصفات والمقاييس السابق حيدر الزين لإخال شحنة ملابس نسائية داخلية مسرطنة .

وأضاف العرموطي، أن “رئيس وزراء اتصل بمدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس السابق، حيدر الزبن، وضغط عليه لإدخال هذه الشحنة “.
وبعد انتشار الخبر والتخوفات التي حدثت عند المواطنين ، ناشد الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، الزبن كي يكشف عن المتورطين بهذه القضية واسم رئيس الوزراء الذي اتصل به ، والمستورد لهذه الشحنة ، واسماء المتورطين كلهم ، والتفاصيل الكاملة حول هذه الشحنة ، وما هو مصيرها ، وهل دخلت الى الأسواق ام تم التخلص منها ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.